إلهام سليم الخاطري
مدربة وباحثة في الادارة والتحفيز والتطوير


المدير الجديد ومهارات القرن 21

ان التركيز على فاعلية منظمة العمل الجديدة 2020 وما أفرزته من أهتماما بالغا بفريق العمل لتحقيق الاهداف والرؤى الاستراتيجية ضاعف من الاعتماد على أفرادها النوعيين المهاريين وتزايد معه مسؤولية المدير تجاه الاعتناء بتطوير الموارد البشرية لكونهم الركيزه الاساسيه التي ترتكز عليها المنظمه، وخط الدفاع الاول ضد اي انتكاسه قد تعاني منها المنظمة بسبب الظروف الاقتصاديه أو البيئية أو الاجتماعيه … الخ؛ كونهم المحرك الأساسي لجميع النشاطات والعمليات فيها.

ونظرا لان المهارات المتوقعة من الموارد البشريه تتغير ديناميكيًا مع كل مرحله جديده يمر بها العالم ومع التطورات التكنولوجية والاقتصادية والتحولات الصناعية وظهور معارف ومؤسسات جديدة، اصبح من الضروري ان يسعى المدراء لتطوير موارد بشريه قادرة على آداء الاعمال المنوطه بهم  وفقا للمعايير المطلوبة بأقل حد ممكن من الطاقة، والمقدرة على الآداء عند أعلى مستوى من الفاعلية والكفاءة بما يحقق الاندماج والتكيف في بيئه العمل المتغيره، والمقدره العاليه على التعامل مـع الحـالات الطارئـة والظـروف المتغيـرة التـي تـستدعي الإبـداع والابتكـار، وبالتالي الحصول على مخرجات معرفية وفكرية ووظيفية عالية المستوى.

وحتى يستطيع مدراء ادارة المنظمات الحديثة تطوير مهارات ومعارف جديدة تتواكب مع المتطلبات الوظيفية الجديدة ينبغي ان يكونوا قادرين على:

  • براعة إجادة الأعمال: ويقصد بها أن يعرف مدراء المنظمه الجديدة معرفة مليئة بأعمال منظماتهم، وهذا يتطلب فهماً معمفا لاقتصاد المنظمة وقدرتها المالية والبشريه وما تمتلكه من موارد معرفيه وتكنولوجيه، بالاضافه الى ضرورة تطوير العلاقات الخارجية مع المجتمع والتي تؤثر على المستفيدين.
  • براعـة ادارة المـوارد البـشرية: يعـد مـدراء المـنظمة الحديثة خبـراء العلم السلوكي في المنظمة، من خلال فهم الافراد واستراتيجية التعامل معهم في كافة الظروف والمواقع وذلك بتطويره لاساليب وطرق التأهيل والتوجيه والتقيـيم والمكافـآت والتحفيز وبنـاء الفريـق والاتـصالات لتتواءم مع التغييرات الجديدة.
  • براعة التغيير: المنظمات الحديثه صنعت ما يعرف بمدراء التغيير وهم المدراء القادرين على إدارة تغيير العمليات وإنجاز المهام والاعمال بصورة فعالة، وفقاً لاحتياجات العمل فـي المنظمـة والتعامل البناء مع مقاومة التغيير من خلال حـل المشاكل بطرق متعدده غير تقليديه، مع التعامل مع المخاطر وادارتها والاستمراريه في التفكير الابداعي المنظومي الناقد.
  • المـصداقية الشخـصية: يجـب أن يتمتـع مـدراء المـوارد البـشرية بمكانـة عاليـة مـن الـصدق فـي عيون المـستفيدين حيـث أن عمليـة الوثـوق بالذات والتـأثير علـى الآخـرين يمكن أن تكتسب نتيجة تطوير العلاقات الشخصية مع المستفيد، وذلك بواسطة توضيح قيم المنظمة ورسم المعتقدات والعدالة في التعامل مع الآخرين.

يتبع ..

Hits: 23