سُميَّة‭ ‬الذهليَّة

تَسْعَى‭ ‬العديدُ‭ ‬من‭ ‬الأنظمة‭ ‬التعليمية‭ ‬الحديثة‭ ‬لتحقيق‭ ‬أهدافها؛‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭: ‬الرقي‭ ‬بمهارات‭ ‬الطلاب‭ -‬كاتخاذ‭ ‬القرار،‭ ‬والتفكير‭ ‬الإبداعي‭- ‬لذلك‭ ‬ركَّزت‭ ‬على‭ ‬إستراتيجيات‭ ‬التعلُّم‭ ‬النشط،‭ ‬التي‭ ‬تجعل‭ ‬المتعلِّم‭ ‬هو‭ ‬محور‭ ‬العملية‭ ‬التعليمية؛‭ ‬حيث‭ ‬تمنحه‭ ‬مَهارات‭ ‬حياتية‭ ‬تمكِّنه‭ ‬من‭ ‬اكتساب‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬المعرفه‭ ‬في‭ ‬مسيرة‭ ‬حياته؛‭ ‬وذلك‭ ‬لمواكبة‭ ‬التطوُّر‭ ‬الحاصل‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬مجالات‭ ‬الحياة‭. ‬ومن‭ ‬بَيْن‭ ‬هذه‭ ‬الإستراتيجيات‭: ‬إستراتيجية‭ ‬التعلم‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬المشروع؛‭ ‬حيث‭ ‬تُعدُّ‭ ‬المشاريع‭ ‬العلمية‭ ‬جزءًا‭ ‬من‭ ‬عملية‭ ‬التقويم‭ ‬في‭ ‬مادة‭ ‬العلوم،‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم‭ ‬بسلطنة‭ ‬عُمان‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬أهدافٍ‭ ‬مُحددة‭ ‬تأمل‭ ‬أن‭ ‬تتحقق‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭.‬

فإستراتيجية‭ ‬التعلم‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬المشروع‭ ‬تعدُّ‭ ‬من‭ ‬الإستراتيجيات‭ ‬الحديثة‭ ‬التي‭ ‬غيَّرت‭ ‬شكل‭ ‬الصف‭ ‬التقليدي‭ (‬بوس‭ ‬وكروس،‭ ‬2013‭)‬؛‭ ‬حيث‭ ‬يتم‭ ‬فيها‭ ‬ربط‭ ‬الجانب‭ ‬النظري‭ ‬بالجانب‭ ‬التطبيقي،‭ ‬ويمارس‭ ‬فيها‭ ‬الطلاب‭ ‬مهارات‭ ‬حل‭ ‬المشكلات،‭ ‬واتخاذ‭ ‬القرار،‭ ‬والاستقصاء،‭ ‬والكتابة،‭ ‬والعروض‭ ‬الشفهية،‭ ‬والحوار،‭ ‬والتأمل‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الاشتراك‭ ‬في‭ ‬مشاريع‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭. ‬كما‭ ‬تعزِّز‭ ‬الإيجابية‭ ‬والمشاركة‭ ‬الفعَّالة‭ ‬مع‭ ‬الزملاء‭ ‬في‭ ‬مجموعات‭ ‬العمل،‭ ‬وتنمِّي‭ ‬الإبداع‭ ‬وحل‭ ‬المشكلات‭ ‬بطرق‭ ‬تتميز‭ ‬بالأصالة‭ (‬روبرت‭ ‬وتالبوت،‭ ‬2010؛‭ ‬العلي،‭ ‬2016‭). ‬فالمعلم‭ ‬الذي‭ ‬يُمارس‭ ‬هذه‭ ‬الطريقة‭ ‬التدريسية،‭ ‬يلمس‭ -‬وبشكل‭ ‬ملحوظ‭- ‬مدى‭ ‬رُسوخ‭ ‬المعرفة‭ ‬لدى‭ ‬تلاميذه،‭ ‬وتطور‭ ‬نضجهم‭ ‬ونموهم‭ ‬الشخصي‭. ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬دفع‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الباحثين‭ ‬للقيام‭ ‬بدراسات‭ ‬مختلفة‭ ‬عن‭ ‬التعلم‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬المشروع‭.‬

فقد‭ ‬أشارت‭ ‬الدراسات‭ ‬إلى‭ ‬أنَّ‭ ‬التعلم‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬المشروع‭ ‬يُسهم‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬التحصيل‭ ‬الأكاديمي‭ ‬واكتساب‭ ‬المفاهيم‭ ‬العلمية،‭ ‬وتنمية‭ ‬مهارات‭ ‬التفكير؛‭ ‬كالتفكير‭ ‬الإبداعي،‭ ‬والتفكير‭ ‬العلمي‭. ‬ويشير‭ ‬عبدالمجيد‭ (‬2016‭) ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬يُمكن‭ ‬استخدام‭ ‬التعلم‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬المشروع‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬التفكير‭ ‬المنظومي‭.‬

‭ ‬ومن‭ ‬جانب‭ ‬آخر،‭ ‬أثبتت‭ ‬بعض‭ ‬الدراسات‭ ‬فاعليَّة‭ ‬التعلم‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬المشروع‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬مهارة‭ ‬حل‭ ‬المشكلات،‭ ‬والمهارات‭ ‬الحياتية،‭ ‬ومهارات‭ ‬القيادة،‭ ‬ومهارات‭ ‬العمل؛‭ ‬حيث‭ ‬تعزز‭ ‬الاتجاه‭ ‬نحو‭ ‬العمل‭ ‬الجماعي،‭ ‬كما‭ ‬تزيد‭ ‬من‭ ‬دافعية‭ ‬الطلاب،‭ ‬وتكوِّن‭ ‬لديهم‭ ‬اتجاهات‭ ‬إيجابية‭ ‬نحو‭ ‬العلوم،‭ ‬ونحو‭ ‬مشاريعهم،‭ ‬ونحو‭ ‬البيئة‭. ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬ذلك،‭ ‬أظهرت‭ ‬نتائج‭ ‬دراسة‭ ‬تيسنج‭ ‬وآخرين‭ (‬Tseng‭, ‬Chang‭, ‬Lou‭, & ‬Chen‭, ‬2013‭) ‬أنَّ‭ ‬التعلم‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬المشروع‭ ‬أثَّر‭ ‬تأثيرًا‭ ‬إيجابيًّا‭ ‬على‭ ‬مواقف‭ ‬الطلاب‭ ‬في‭ ‬السعي‭ ‬الوظيفي‭ ‬مُستقبلًا‭.‬

وفي‭ ‬المقابل،‭ ‬أشارت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدراسات‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬بعض‭ ‬الصعوبات‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تواجه‭ ‬التعلم‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬المشروع؛‭ ‬حيث‭ ‬أشارت‭ ‬دراسة‭ ‬زيود‭ (‬2016‭)‬‭ ‬إلى‭ ‬أنَّ‭ ‬واقع‭ ‬استخدام‭ ‬التعلم‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬المشروع‭ ‬في‭ ‬المدارس‭ ‬الحكومية‭ -‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظر‭ ‬مُعلِّمي‭ ‬العلوم‭ ‬بمحافظة‭ ‬جنين‭ ‬بدولة‭ ‬فلسطين‭- ‬كان‭ ‬منخفضًا؛‭ ‬وذلك‭ ‬بسبب‭ ‬وجود‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المعوِّقات‭ ‬التي‭ ‬تحول‭ ‬دون‭ ‬تطبيقهم‭ ‬له‭ ‬وتحقيق‭ ‬الفائدة‭ ‬المرجوة‭ ‬منه‭. ‬فإعداد‭ ‬المشاريع‭ ‬يتطلب‭ ‬وقتًا‭ ‬طويلًا‭ ‬نسبيًّا؛‭ ‬لذلك‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬المعلِّم‭ ‬أن‭ ‬ينبِّه‭ ‬الطلاب‭ ‬لعامل‭ ‬الوقت‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يسبب‭ ‬لهم‭ ‬التأخير‭ ‬ألمًا‭ ‬نفسيًّا‭ (‬روبرت‭ ‬وتالبوت،‭ ‬2010‭). ‬وأيضًا‭ ‬تنفيذ‭ ‬المشاريع‭ ‬يحتاج‭ ‬لمواد‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬غير‭ ‬متوفرة‭ ‬في‭ ‬المدرسة‭ ‬أو‭ ‬مكلفة؛‭ ‬مما‭ ‬يستدعي‭ ‬الحاجة‭ ‬لبيئة‭ ‬تعليمية‭ ‬غنية‭ ‬بالمواد،‭ ‬ويتطلب‭ ‬التعلم‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬المشروع‭ -‬من‭ ‬الجهات‭ ‬المختصة‭- ‬تدريب‭ ‬المعلمين‭ ‬حتى‭ ‬يتمكنوا‭ ‬من‭ ‬استخدام‭ ‬هذه‭ ‬الطريقة‭ ‬في‭ ‬التدريس؛‭ ‬حيث‭ ‬يُواجه‭ ‬المعلمون‭ ‬صعوبة‭ ‬في‭ ‬تقويم‭ ‬أداء‭ ‬الطلاب‭ ‬والإعداد‭ ‬للمشاريع‭ (‬العامري،‭ ‬2010؛‭ ‬Holubova‭, ‬2008‭)‬،‭ ‬وأشارت‭ ‬دراسة‭ ‬تركية‭ -‬حول‭ ‬تقييم‭ ‬أعمال‭ ‬المشروع‭ ‬في‭ ‬العلوم‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظر‭ ‬المعلمين‭- ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬أكثر‭ ‬الصعوبات‭ ‬لدى‭ ‬المعلمين‭ ‬تكمُن‭ ‬في‭ ‬اختيار‭ ‬مواضيع‭ ‬المشاريع‭. ‬أما‭ ‬بالنسبة‭ ‬للطلاب،‭ ‬فهي‭ ‬ضعف‭ ‬إدارة‭ ‬الوقت‭ ‬في‭ ‬تنفيذها‭ (‬Akinoglu‭, ‬2008‭).‬

وللتقليل‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الصعوبات،‭ ‬قدَّمت‭ ‬عدة‭ ‬دراسات‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬المقترحات؛‭ ‬منها‭: ‬الاهتمام‭ ‬بإعداد‭ ‬برامج‭ ‬تعليمية‭ ‬مبنية‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬إستراتيجية‭ ‬التعلم‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬المشروع‭ (‬إبراهيم،‭ ‬2015؛‭ ‬الحصان،‭ ‬2012‭)‬،‭ ‬وتدريب‭ ‬المعلمين‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الإستراتيجية‭ -‬سواء‭ ‬أثناء‭ ‬دراستهم‭ ‬في‭ ‬الكلية،‭ ‬أو‭ ‬أثناء‭ ‬الخدمة‭ (‬العامري،‭ ‬2010؛‭ ‬زيود،‭ ‬2016؛‭ ‬Turgut‭, ‬2008-‭ ‬كذلك‭ ‬دعم‭ ‬المعلمين‭ ‬بالأدوات‭ ‬والتقنيات‭ ‬اللازمة‭ ‬لتنفيذ‭ ‬المشاريع‭ ‬العلمية‭ (‬زيود،‭ ‬2016‭). ‬ولمواجهة‭ ‬صعوبة‭ ‬تقويم‭ ‬المشروع؛‭ ‬اقترحت‭ ‬دراسة‭ ‬العامري‭ (‬2010‭) ‬وضع‭ ‬معايير‭ ‬للتقويم‭ ‬تكون‭ ‬في‭ ‬مستوى‭ ‬قدرات‭ ‬الطلاب‭. ‬وأكد‭ ‬روبرت‭ ‬وتالبوت‭ (‬2010‭) ‬ضرورة‭ ‬توضيح‭ ‬هذه‭ ‬المعايير‭ ‬للاقتراب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬الموضوعية‭ ‬في‭ ‬التقويم،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬وثيقة‭ ‬تقويم‭ ‬تعلم‭ ‬الطلاب‭ ‬لمادة‭ ‬العلوم‭ ‬للصفوف‭ (‬5-10‭) ‬بسلطنة‭ ‬عُمان‭ (‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم،‭ ‬2012‭) ‬أدرجت‭ ‬استمارة‭ ‬شارحة‭ ‬مقترحة‭ ‬لمعايير‭ ‬تقويم‭ ‬المشروع،‭ ‬يُمكن‭ ‬للمعلمين‭ ‬الاستعانة‭ ‬بها‭.‬

مما‭ ‬سبق،‭ ‬يُلاحظ‭ ‬أنَّ‭ ‬في‭ ‬إستراتيجية‭ ‬التعلم‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬المشروع‭ ‬يتم‭ ‬تحويل‭ ‬الدرس‭ ‬النظري‭ ‬إلى‭ ‬مشروع‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬التجريب‭ ‬والبحث،‭ ‬وغالبًا‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬تقويم‭ ‬هذه‭ ‬المشاريع‭ ‬أو‭ ‬استخدامها‭ ‬كأداة‭ ‬من‭ ‬أدوات‭ ‬التقويم،‭ ‬حيث‭ ‬يعد‭ ‬التقويم‭ -‬بأنواعه‭: ‬التشخيصي،‭ ‬والتكويني،‭ ‬والنهائي‭- ‬مرحلة‭ ‬من‭ ‬مراحل‭ ‬التعلم‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬المشروع‭.‬

فالمشروع‭ -‬كما‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬وثيقة‭ ‬تقويم‭ ‬تعلم‭ ‬الطلاب‭ ‬لمادة‭ ‬العلوم‭ ‬للصفوف‭ (‬5-10‭) ‬بسلطنة‭ ‬عُمان‭ (‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم،‭ ‬2012‭:‬33‭)- ‬هو‭: “‬أداة‭ ‬تقويم،‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬الإجرائي‭ ‬المهاري‭ ‬والاستقصائي؛‭ ‬للوصول‭ ‬إلى‭ ‬نتائج‭ ‬وتفسيرات‭ ‬علمية‭ ‬خلال‭ ‬مدة‭ ‬من‭ ‬الزمن‭ ‬تتناسب‭ ‬مع‭ ‬مستوى‭ ‬الطالب‭ ‬وقدراته،‭ ‬ويتم‭ ‬تقويم‭ ‬هذه‭ ‬الأداة‭ ‬مرة‭ ‬واحدة‭ ‬خلال‭ ‬الفصل‭ ‬الدراسي‭ ‬الواحد‭”. ‬وتهدف‭ ‬الوزارة‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬إلى‭ ‬تنمية‭ ‬قدرات‭ ‬التفكير‭ ‬العلمي‭ ‬ومهاراته،‭ ‬إضافة‭ ‬لتنمية‭ ‬العمل‭ ‬الجماعي‭ ‬والتعاوني؛‭ ‬حيث‭ ‬يعدُّ‭ ‬التقويم‭ ‬بالمشروع‭ ‬من‭ ‬طرق‭ ‬التقويم‭ ‬الفعَّالة‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬فيها‭ ‬تفعيل‭ ‬دور‭ ‬الطالب‭ ‬بشكل‭ ‬كبير؛‭ ‬فالطلاب‭ ‬يشاركون‭ ‬في‭ ‬تقويم‭ ‬أدائهم،‭ ‬وتقدمهم‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬تخطيطهم‭ ‬للمشروع‭ ‬وتنفيذه‭ (‬زيود،‭ ‬2016؛‭ ‬Catapano‭ & ‬Gray‭, ‬2015‭)‬،‭ ‬وأشارت‭ ‬الدراسات‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬التقويم‭ ‬بالمشروع‭ ‬زاد‭ ‬من‭ ‬التحصيل‭ ‬المباشر‭ ‬والمؤجل‭ ‬للطلاب‭ (‬العبسي‭ ‬وعشا،‭ ‬2013‭). ‬وذكر‭ ‬روبرت‭ ‬وتالبوت‭ (‬2010‭) ‬أن‭ ‬درجات‭ ‬تقويم‭ ‬الطلاب‭ ‬عادة‭ ‬تزيد‭ ‬تدريجيًّا‭ ‬للأفضل‭ ‬عند‭ ‬استخدام‭ ‬المشروع‭.‬

من‭ ‬هنا،‭ ‬نجد‭ ‬أن‭ ‬تطبيق‭ ‬المشروع‭ ‬في‭ ‬مادة‭ ‬العلوم‭ ‬تطبيقًا‭ ‬صحيحًا‭ ‬قد‭ ‬يُسهم‭ ‬مساهمةً‭ ‬إيجابيةً‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الأهداف‭ ‬المرجوة‭ ‬منه،‭ ‬مع‭ ‬ضرورة‭ ‬مُتابعة‭ ‬أداء‭ ‬المعلمين‭ ‬والطلاب‭ ‬عند‭ ‬تنفيذه‭ ‬في‭ ‬الميدان‭ ‬التربوي‭ ‬باستمرار؛‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يتيح‭ ‬مجالًا‭ ‬لتصويب‭ ‬ممارساتهم‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬هذه‭ ‬المشاريع‭ ‬وتقويمها،‭ ‬وتسهيل‭ ‬الصعوبات‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تواجههم‭.‬

—————————————————-

المراجع‭:‬

‭- ‬إبراهيم،‭ ‬إبراهيم‭ ‬رفعت‭ (‬2015‭)‬،‭ “‬فاعلية‭ ‬نموذج‭ ‬مقترح‭ ‬للتعلم‭ ‬المستند‭ ‬إلى‭ ‬المشروع‭ ‬فى‭ ‬تنمية‭ ‬استيعاب‭ ‬المفاهيم‭ ‬الهندسية‭ ‬ومهارات‭ ‬القيادة‭ ‬لدى‭ ‬طلاب‭ ‬المرحلة‭ ‬الإعدادية‭”‬،‭ ‬مجلة‭ ‬كلية‭ ‬التربية‭ ‬بأسيوط،‭ ‬31‭ (‬2‭)‬،‭ ‬488‭-‬450‭.‬

‭- ‬بوس،‭ ‬سوزي‭ ‬وكروس،‭ ‬جين‭ (‬2013‭)‬،‭ “‬إعادة‭ ‬ابتكار‭ ‬التعلم‭ ‬القائم‭ ‬على‭ ‬المشاريع‭: ‬دليلك‭ ‬الميداني‭ ‬لمشاريع‭ ‬الحياة‭ ‬الواقعية‭ ‬في‭ ‬العصر‭ ‬الرقمي‭”‬،‭ ‬ترجمة‭ ‬مكتب‭ ‬التربية‭ ‬العربي‭ ‬لدول‭ ‬الخليج،‭ ‬الرياض‭: ‬مكتب‭ ‬التربية‭ ‬العربي‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭.‬

‭- ‬الحصان،‭ ‬أماني‭ ‬بنت‭ ‬مُحمد‭ (‬2012‭)‬،‭ “‬فاعلية‭ ‬برنامج‭ ‬مقترح‭ ‬في‭ ‬العلوم‭ ‬قائم‭ ‬على‭ ‬مدخل‭ ‬التعلم‭ ‬بالمشروع‭ ‬ونظرية‭ ‬الذكاءات‭ ‬المتعددة‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬بعض‭ ‬قدرات‭ ‬الذكاء‭ ‬العلمي‭ ‬والمهارات‭ ‬الحياتية‭ ‬لأطفال‭ ‬الروضة‭ ‬بمدينة‭ ‬الرياض‭”‬،‭ ‬المجلة‭ ‬التربوية،‭ ‬26‭(‬104‭)‬،‭ ‬28‭-‬338‭.‬

‭- ‬روبرت‭ ‬وتالبوت‭ (‬2010‭)‬،‭ “‬التعليم‭ ‬بالمشروع‭”. ‬ترجمة‭ ‬د‭. ‬يوسف‭ ‬تيبس‭. ‬مجلة‭ ‬رؤى‭ ‬تربوية‭ ‬في‭ ‬الفكر‭ ‬التربوي،‭ ‬33،‭ ‬110‭-‬121‭. ‬

‭- ‬زيود،‭ ‬أسامة‭ ‬مُحمد‭ (‬2016‭)‬،‭ “‬واقع‭ ‬استخدام‭ ‬التعلم‭ ‬القائم‭ ‬على‭ ‬المشاريع‭ ‬في‭ ‬المدارس‭ ‬الحكومية‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظر‭ ‬معلمي‭ ‬العلوم‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬جنين‭”‬،‭ ‬رسالة‭ ‬ماجستير‭ ‬غير‭ ‬منشورة،‭ ‬جامعة‭ ‬النجاح‭ ‬الوطنية،‭ ‬فلسطين‭.‬

‭- ‬العامري،‭ ‬شمسة‭ (‬2010‭)‬،‭ “‬أثر‭ ‬التعلم‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬المشروع‭ ‬في‭ ‬المعرفة‭ ‬البيئية‭ ‬والاتجاه‭ ‬نحو‭ ‬العلوم‭ ‬لدى‭ ‬طالبات‭ ‬الصف‭ ‬الحادي‭ ‬عشر‭”‬،‭ ‬رسالة‭ ‬ماجستير‭ ‬غير‭ ‬منشورة،‭ ‬جامعة‭ ‬السلطان‭ ‬قابوس،‭ ‬كلية‭ ‬التربية،‏‭ ‬‏سلطنة‭ ‬عُمان‭.‬

‭- ‬عبدالمجيد،‭ ‬أسماء‭ ‬بنت‭ ‬مُحمد‭ (‬2016‭)‬،‭ “‬فاعلية‭ ‬تدريس‭ ‬العلوم‭ ‬باستخدام‭ ‬نموذج‭ ‬التعلم‭ ‬القائم‭ ‬على‭ (‬المشكلة،‭ ‬المشروع،‭ ‬الخطوات،‭ ‬الفريق،‭ ‬المنتج‭ (‬P5Bl‭)) ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬التحصيل‭ ‬والاتجاه‭ ‬نحو‭ ‬العمل‭ ‬الجماعي‭ ‬لدى‭ ‬طلاب‭ ‬المرحلة‭ ‬الإعدادية‭”‬،‭ ‬مجلة‭ ‬التربية‭ ‬العلمية،‭ ‬19‭(‬2‭)‬،‭ ‬1‭-‬38‭.‬

‭- ‬العبسي،‭ ‬مُحمد‭ ‬مصطفى‭ ‬وعشا،‭ ‬انتصار‭ ‬خليل‭ (‬2013‭)‬،‭ “‬أثر‭ ‬التقويم‭ ‬بطريقة‭ ‬المشروع‭ ‬في‭ ‬التحصيل‭ ‬الهندسي‭ ‬المباشر‭ ‬والمؤجل‭ ‬لدى‭ ‬طلاب‭ ‬كلية‭ ‬العلوم‭ ‬التربوية‭ ‬والآداب‭ (‬الأونروا‭)”‬،‭ ‬مجلة‭ ‬جامعة‭ ‬الخليل‭ ‬للبحوث،‭ ‬8‭(‬1‭)‬،‭ ‬135‭-‬151‭.‬

‭- ‬العلي،‭ ‬إلهام‭ ‬يوسف‭ (‬2015‭)‬،‭ “‬أثر‭ ‬إستراتيجية‭ ‬التعلم‭ ‬القائم‭ ‬على‭ ‬المشروع‭ (‬PBL‭) ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬مهارات‭ ‬التفكير‭ ‬الإبداعي‭ ‬والتحصيل‭ ‬الدراسي‭ ‬والاتجاهات‭ ‬نحو‭ ‬مادة‭ ‬العلوم‭ ‬لطالبات‭ ‬الصف‭ ‬الثالث‭ ‬متوسط‭ ‬بمنطقة‭ ‬تبوك،‭ ‬رسالة‭ ‬دكتوراه‭ ‬غير‭ ‬منشورة،‭ ‬الجامعة‭ ‬الأردنية،‭ ‬الأردن‭.‬

‭- ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم‭ (‬2012‭)‬،‭ “‬وثيقة‭ ‬تقويم‭ ‬تعلم‭ ‬الطلاب‭ ‬لمادة‭ ‬العلوم‭ ‬للصفوف‭ (‬5-10‭)”‬،‭ ‬سلطنة‭ ‬عُمان‭.‬

‭ ‬Akinoglu‭, ‬O‭. (‬2008‭). ‬Assessment of the inquiry-based project application in science education upon Turkish science teachers‭’ ‬perspectives‭. ‬Education‭, ‬129‭(‬2‭), ‬202-215‭.‬

Catapano‭, ‬S‭., ‬Gray‭, ‬J‭., (‬2015‭). ‬Saturday School‭: ‬implementing project-based learning in an Urban School‭. ‬Perspectives on Urban Education‭, ‬12‭(‬1‭), ‬88-100‭.‬

Holubova‭, ‬R‭., (‬2008‭). ‬Effective teaching methods‭- ‬project-based learning in physics‭. ‬US-China Education Review‭, ‬5‭(‬12‭), ‬27-36‭. ‬

‭ ‬Tseng‭, ‬K‭., ‬Chang‭, ‬C‭., ‬Lou‭, ‬S‭., & ‬Chen‭, ‬W‭. (‬2013‭). ‬Attitudes towards science‭, ‬technology‭, ‬engineering and mathematics‭ (‬STEM‭) ‬in‭ ‬a project-based learning‭ (‬PjBL‭) ‬environment‭. ‬International Journal of Technology and Design Education‭, ‬23‭(‬1‭), ‬87-102‭.‬

‭ ‬Turgut‭, ‬H‭. (‬2008‭). ‬Prospective science teaching conceptualization about project based learning‭. ‬International Journal of Instruction‭, ‬1‭(‬1‭), ‬609-694‭.‬

460 total views, 2 views today