صالح البلوشي

يتردد مصطلح التنوير كثيرا في الكتب التي تتحث عن القضايا الفكرية  والتجديدية ومسائل الفكر الإسلامي ، إضافة إلى وسائل الإعلام المختلفة ، فما معنى التنوير ؟ ومتى نشأ هذا المصطلح ؟ وماذا نعني بعصر التنوير ؟ يقول المفكر السوري هاشم صالح في كتابه “مدخل إلى التنوير الأوروبي ” يبدو أن الفيلسوف الألماني عمانويل كانت ( 1596 – 1650 ) هو أول من استخدم مصطلح التنوير بالمعنى الحديث المفصول عن المعنى الديني ، فهو يتحدث عن النور الطبيعي الذي يقصد به مجمل الحقائق التي يتوصل إليها الإنسان عن طريق استخدام العقل فقط حيث يقول في كتابه ” مبادىء الفلسفة ” : ” إن ملكة المعرفة التي وهبنا الله إياها والتي ندعوها بالنور الطبيعي لا تلحظ أبدا أي شيء إلا وهو صحيح في ما تلحظه ” . وجاء في كتاب ” أطلس الفلسفة ” الذي ألفه ثلاثة من أستاذة الفلسفة الألمان إن أفضل تعريف للتنوير جاء عن الفيلسوف كانت الذي قال ” إن التنوير هو خروج الإنسان من حالة قصوره التي يتسبب فيها بنفسه والقصور هو عجزه عن أن يكون لنفسه عقلا دون مساعدة من سواه ” . فالتنوير عند كانت هو إستخدام الفرد لعقله في عملية البحث دون الإعتماد على الآخرين ومن الناحية التاريخية والفكرية يعتبر المؤرخون أن القرنان السابع عشر والثامن عشر يعتبران بمثابة عصر التنوير .

من أبرز إنجازات عصر التنوير إخضاع الدين للعقل عن طريق فصله عن الخرافات والغيبيات التي تتناقض مع العقل والعلم واستبداله بنوع من التقوى العقلانية ، إضافة إلى بروز مفهوم التسامح الذي كان شغل الفلاسفة والمفكرين في هذا العصر ، خاصة وأن أوروبا كانت تشهد في تلك الفترة صراعات دينية وخاصة بين الكاثوليك والبروتستانت وأدت إلى مقتل مئات الآلاف من البشر لا ذنب لهم سوى الإيمان بهذا المذهب أو ذاك .ومن الناحية العلمية فقد شهد عصر التنوير استخدام الرياضيات ومنهجية الملاحظة التي أدت إلى نتائج علمية خطيرة واختراقا في العلم الطبيعي ويتعبر نيوتن مثالا على ذلك كما ساعد ذلك على ظهور جملة من الإكتشافات العلمية .

ومن الناحية الإجتماعية فقد شهد عصر التنوير صعود الطبقة الوسطى وقد ساعد التطور الإقتصادي على ذلك وترافق ذلك مع ظهور الحركة الليبرالية كنظرية اقتصادية أوصت بالتجارة والصناعة الحرة تحت شعار ” دعه يعمل ، دعه يمر ” .

وقد تميز عصر التنوير ببروز إتجاهين هما العقلانية التي قال ممثلوها أن بإمكانهم معرفة بناء الحقيقة إنطلاقا من مبادىء الفكر المجردة ، والتجريبية التي جعلت أسس المعرفة قائمة في الإدراك الحسي .

ومن أبرز فلاسفة عصر التنوير رينيه ديكارت ( 1596 -1650 ) ومن أبرز كتبه ” مقالة في المنهج ” ، وعمانويل كانت ( 1724 – 1804 ) وأبرز كتبه ” نقد العقل المحض ” و ” نقد العقل العملي ” ، وسبينوزا ( 1632 – 1677 ) وأبرز كتبه ” رسالة في اللاهوت والسياسة ” و ” علم الأخلاق ” ، والفيلسوف الفرنسي فولتير ( 1694 – 1778 ) صاحب المؤلفات العديدة منها رسالته الشهيرة ” رسالة في التسامح ” ، وجان جاك روسو ( 1712 – 1778 ) صاحب كتاب ” العقد الإجتماعي ” و” الإعترافات ” ، وديفيد هيوم ( 1711 – 1776 ) صاحب كتاب ” تحقيق في الذهن البشري ” ، والفيلسوف الألماني لايبنتز ( 1646 – 1716 ) الذي ألف عدة كتب منها ” مقالة في الميتافيزيقيا ” وغيرهم .

3,628 total views, 5 views today