د. حسن أحمد جواد اللواتي

تتعدد المعاني المقصودة من الفلسفة بقدر تعدد الفلاسفة أنفسهم، ولم يعد من اللغو أن نقول فلسفة فلان في مقابل فلسفة فلان من الفلاسفة، حيث أن لكل فيلسوف مسار معين يمكن أن يصدق على مفهوم الفلسفة بالمعنى الأعم وهو البحث عن الحقيقة، ففي أعم معانيها فإن الفلسفة تشمل كل العلوم ومن آثار هذا المعنى أننا لا زلنا نسمي شهادات الدكتوراه في أي مجال بدكتوراه في الفلسفة في المجال المعين، ولكن استخدام لفظة الفلسفة أخذ معنى اصطلاحيا مع تطور الفكر الفلسفي.

وليس الهدف من هذه المقدمة أن نمهد لسرد تاريخي لتطور الفلسفة فلذلك مصادره ورجاله، ولكن الهدف هو أن نسلط الضوء على إحدى المجالات المتخصصة في تطور الفكر الفلسفي وهي فلسفة التوحيد، وأن نقدم للتوحيد كإحدى أفضل ثمرات الفلسفة على مر التاريخ.

التوحيد (وهو أن في الوجود موجودا واحدا واجب الوجود مستجمعا لجميع صفات الكمال)(1) كان ولا يزال مشكلة فكرية فلسفية عويصة لدى البعض بالرغم من التطور الهائل في مباحثه في الفلسفة الإسلامية، ولا زالت تلك المباحث الضخمة مجهولة لدى قسم كبير ممن يخوض عباب مناقشات الألوهية والخالقية والتوحيد في المؤسسات الأكاديمية الغربية بدليل ما نراه من تخبط في مفاهيم أشبعت نقاشا وبحثا في النصف الآخر من الكرة الأرضية، بل الأدهى من ذلك أن الكثير منا هنا أيضا ليس على اطلاع بالمباحث التوحيدية في الفلسفة الإسلامية وربما لأسباب سياسية أو واقعية أخرى اختار الابتعاد والهروب من الفلسفة الإسلامية تجاه الفلسفات الغربية. وسنحاول في هذه العجالة استعراض بعض المباحث المهمة في مسألة التوحيد لدى بعض من أهم الفلاسفة المسلمين الذين تناولوا هذا الموضوع، هذه المباحث هي عناوين لبحوث مفصلة تمت مناقشتها في الفلسفة الإسلامية وهي في نفس الوقت خطوات في طريق إثبات التوحيد ودرجات في سلم مباحثه بحيث أن كل منها مهم جدا لما بعده.

  • أصل الواقعية (ونفي السوفسطائية والشك): والمقصود به أن للأشياء واقعا حقيقيا وأن لها سمات خاصة بغض النظر عن إدراكنا لتلك السمات، وتكمن أهمية هذا المبحث (بالرغم من أنه قد يبدو لك أمرا واضحا ولا يتطلب عناء البحث فيه) في وجود مدارس فلسفية يونانية تسمى بالسوفسطائية ظهرت منذ القرن الخامس وحاولت نفي وجود أية حقيقة خارجية مستقلة وتأسيس الاعتقاد أن الحقيقة هي ما يراه الإنسان كحقيقة فقط، ولا تزال ظلال السوفسطائية موجودة بقوة اليوم في بعض الفلسفات العلمية التي حاولت تفسير ميكانيك الكم في الفيزياء(2)، ثم نشأت مدارس أخرى أقل حدة في نفي الواقعية وسميت بمدرسة الشك لتشكيكها في قدرتنا على معرفة الحقيقة مطلقا واعتمدت في مرحلة معينة على أخطاء الحواس وفي مرحلة أخرى أضافت لمبانيها شيئا مما استعارته أيضا من فيزياء الكم وهو مبدأ الشك (أو الريبة أو اللايقين أو اللاتحديد) للفيزيائي ورنز هاينبرغ، وكما ترى فإن كان لدى الفيلسوف مشكلة مع وجود الواقعية الخارجية أو مشكلة مع إمكانية معرفتها فإنه لا طائل من البحث في الألوهية والخالقية فضلا عن التوحيد، ولذلك توجب معالجة مسألة أصل الواقعية قبل المضي للأمام.
  • الإمكان والوجوب والامتناع (وبرهان الإمكان الماهوي): وتسمى بمواد القضايا، فعندما تنسب شيئا لشيء كقولك (الكتاب أبيض) فإن البياض إما أن يكون ضروريا للكتاب ولا ينفك عنه، أو ممتنعا لا يمكن نسبته إليه، أو ممكنا بمعنى لا هو ضروري للكتاب ولا هو ممتنع له، وهذا البحث مهم في تمييز الموجودات حسب حاجتها للعلة لوجودها، فالموجود الممكن إن وجد فإن وجوده حتما ليس من نفسه لأنه لو كان كذلك لكان واجب الوجود ولأنه ليس واجب الوجود فهو محتاج لموجود آخر يمنحه الوجود، في حين أن الموجود الواجب لا يحتاج لأي موجود آخر يمنحه الوجود لأن الوجود ضروري له ولا ينفك عنه، وبعبارة الفلاسفة (الموجود إما واجب أو محتاج للواجب) وهي عبارة تختصر الكثير في بضعة كلمات لأنك إن اعترفت بوجود الموجود الواجب فقد أثبتت المطلوب وإن لم تعترف إلا بالموجود الممكن لكنت مطالبا بتفسير لوجوده وانتهيت بالنتيجة إلى الاعتراف بالموجود الواجب.
  • البساطة والتركيب وقاعدة (بسيط الحقيقة كل الأشياء وليس بشيء منها) : الموجود البسيط هو الذي لا يمكن تقسيمه وتجزئته لما هو أبسط منه، ومن الواضح إن الموجود المركب محتاج لأجزائه كاحتياج الماء إلى الأوكسجين والهيدروجين إذ لولاهما لما كان هناك ماء، وبالتالي فإن الموجود الغني الواجب الذي لا يحتاج لغيره لا بد أن يكون موجودا بسيطا غير مركب بأي نوع من أنواع التركيب الخارجية أو العقلية، ولأن هذا المبحث قد اختلط على بعض ممن يروج للإلحاد بشدة فإننا قد تناولناه بمقالة مستقلة قد ترى النور في العدد القادم إن شاء الله. خلاصة البحث في البساطة هو قاعدة (بسيط الحقيقة كل الأشياء وليس بشيء منها) وتعني القاعدة أن البسيط الحقيقي هو الموجود الذي له كل الكمالات المطلقة التي لا يمكن افتراض أي نوع من النقص فيها لأن مجرد افتراض النقص هو افتراض لوجود التركيب في ذلك الموجود حيث يكون مركبا من الوجود والنقص وبما أننا نفينا عنه أي تركيب فإننا بالتالي نفينا عنه أي نقص وبالتالي أثبتنا له كل الإطلاق والكمال واللامحدودية. ما ذكرناه يندرج في علم الكلام الإسلامي تحت مسمى التوحيد الأحدي (نفي الأجزاء عن الله).
  • الصرافة وقاعدة (صرف الشيء لا يتثنى ولا يتكرر): الموجود الصرف هو الذي لا يمكن افتراض ثان له، فالبياض مثلا (بدون إضافات) أمر صرف لا يمكن افتراض ثان له إلا بإضافة شيء من لون آخر له، فالبياض بما هو بياض (بدون أي إضافة أخرى) هو شيء واحد ولا ثاني له، ولذا يقال في الفلسفة أن (صرف الشيء لا يتثنى ولا يتكرر)، وكذلك فإن صرف الوجود شيء واحد لا يمكن افتراض الثاني له لأنه كما يقال لا ثاني للوجود إلا العدم، وحيث أن العدم ليس بشيء ولا يمكن افتراض وجوده أساسا، فإن الوجود لا ثاني له، وكل شيء افترضناه كثان للوجود عاد ليكون من الوجود نفسه، ويسمى هذا البرهان في علم الكلام ببرهان التمايز أي أن أي موجود مفترض كشريك للموجود المطلق لا بد أن نفترض له ما يميزه عن الموجود الأول وحيث أن الأول كامل ولا ينقصه شيء من الكمالات فإنه لا يمكن افتراض شيء يميز الثاني عن الأول فيرجع الافتراض إلى الموجود الأول كموجود لا ثاني له ويسمى هذا المفهوم في علم الكلام بالتوحيد الواحدي (أي نفي الشريك والثاني له تعالى).

ما تم ذكره كان المستوى الأساسي من البحوث الفلسفية التي غذت البحث الكلامي بالوقود لمباحث التوحيد الأساسية، ولكن البحث الفلسفي لم يتوقف هنا بل استمر بالإنتاج.

  • أصالة الوجود والتشكيك في الوجود وبرهان الصديقين: يقصد بالأصالة في الوجود أن الوجود (في مقابل الماهية) هو منشأ الآثار وهو الحقيقة الواقعية التي تملأ الخارج أولا وبالذات ومنها يتم استخلاص الماهيات المختلفة، أما التشكيك في الوجود فالمقصود منه تدرج مراتب الوجود من أعلاها إلى أدناها، وهاتان المسألتان هما عمد الخيمة بالنسبة لفلسفة صدر الدين الشيرازي والمسماة بمدرسة الحكمة المتعالية ولهما آثار عديدة في الفلسفة الإسلامية، ولهما علاقة مهمة بالتوحيد لكونهما أولا مقدمتين أساسيتين لبرهان الصديقين(3) بتقرير صدر الدين الشيرازي وثانيا لأنهما مقدمتان في إثبات توحيد الصفات وتوحيد الأفعال فلسفيا.

———————

الهوامش:

  • مجموعة رسائل العلامة الطباطبائي، تحقيق صالح الربيعي، باقيات ومكتبة فدك لإحياء التراث، ط1 ص24
  • انظر تفسير كوبنهاجن في: البحث عن قطة شرودنجر: فيزياء الكم والواقعية، جون جريبين.
  • أول من استعمل مصطلح برهان الصديقين هو الشيخ الرئيس إبن سينا في كتابه الإشارات، ثم استعار صدر الدين هذا الاسم منه لتسمية برهانه هو أيضا ببرهان الصديقين، وقد تكون لنا رجعة في المستقبل مع مقالة خاصة لاستعراض برهان الصديقين بتقاريره المختلفة.

5,465 total views, 2 views today