د‭. ‬مريم‭ ‬بنت‭ ‬حميد‭ ‬الغافرية – كاتبة‭ ‬وباحثة

يُعدُّ‭ ‬الفهمُ‭ ‬القرائيُّ‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬المفاهيم‭ ‬التي‭ ‬ارتبطتْ‭ ‬بالنظر‭ ‬إلى‭ ‬طبيعة‭ ‬القراءة‭ ‬ومفهومها؛‭ ‬لذا‭ ‬يعدُّ‭ ‬مطلبًا‭ ‬لغويًّا‭ ‬وتعليميًّا‭ ‬وتربويًّا‭.‬

إنَّ‭ ‬الهدفَ‭ ‬من‭ ‬القراءة‭ ‬هو‭ ‬الفهم؛‭ ‬فقراءة‭ ‬بلا‭ ‬فهم‭ ‬لا‭ ‬تعدُّ‭ ‬قراءة‭ ‬بمفهومها‭ ‬الصحيح،‭ ‬كما‭ ‬يعدُّ‭ ‬الفهم‭ ‬القرائي‭ ‬هدفًا‭ ‬من‭ ‬الأهداف‭ ‬الأساسية‭ ‬التي‭ ‬يسعى‭ ‬المربُّون‭ ‬وعلماءُ‭ ‬اللغة‭ ‬والنفس‭ ‬إلى‭ ‬تحقيقِها‭ ‬دومًا‭ ‬لدى‭ ‬المتعلمين‭ ‬في‭ ‬كلِّ‭ ‬المراحل‭ ‬التعليمية‭. ‬وتكمُن‭ ‬أهميَّته‭ ‬فيما‭ ‬يلي‭:‬

الفَهم‭ ‬القرائي‭ ‬ضَمَان‭ ‬للارتقاء‭ ‬بلغة‭ ‬المتعلِّم،‭ ‬وتزويده‭ ‬بأفكار‭ ‬ثرية،‭ ‬وإلمامه‭ ‬بمعلومات‭ ‬مُفيدة،‭ ‬وإكسابه‭ ‬مَهارات‭ ‬النقد‭ ‬بموضوعية،‭ ‬وتعويده‭ ‬إبداء‭ ‬الرأي،‭ ‬وإصدار‭ ‬الأحكام‭ ‬على‭ ‬المقروء‭ ‬بما‭ ‬يُؤيدها،‭ ‬ومساعدته‭ ‬على‭ ‬مُلاحظة‭ ‬الجديد؛‭ ‬لمواجهة‭ ‬ما‭ ‬يُصادفه‭ ‬من‭ ‬مشكلات،‭ ‬وتزويده‭ ‬بما‭ ‬يعينه‭ ‬على‭ ‬الإبداع‭.‬

وهُناك‭ ‬عَلاقة‭ ‬وثيقة‭ ‬بين‭ ‬القراءة‭ ‬الجيدة‭ ‬والفهم‭ ‬القرائي،‭ ‬وحتى‭ ‬يتمَّ‭ ‬الفهم‭ ‬لابُد‭ ‬من‭ ‬اختيار‭ ‬إستراتيجية‭ ‬مُناسبة‭ ‬لفهم‭ ‬ما‭ ‬نَقرأ،‭ ‬والتي‭ ‬تكفل‭ ‬لنا‭ ‬الفهم‭ ‬الصحيح‭ ‬والعميق‭. ‬هُناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الإستراتيجيات‭ ‬لفهم‭ ‬المقروء،‭ ‬إلا‭ ‬أنَّني‭ ‬سأخُّص‭ ‬في‭ ‬مقالي‭ ‬هذا،‭ ‬ونحن‭ ‬على‭ ‬مشارف‭ ‬معرض‭ ‬مسقط‭ ‬الدولي‭ ‬للكتاب،‭ “‬إستراتيجية‭ ‬SQ3R‭”‬،‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬الإستراتيجيات‭ ‬القائمة‭ ‬على‭ ‬القراءة‭ ‬الفعَّالة‭ ‬والتي‭ ‬تتميَّز‭ ‬بالتركيز‭ ‬الدقيق،‭ ‬والتفكير‭ ‬العميق‭ ‬في‭ ‬المادة‭ ‬المقروءة،‭ ‬وتسعى‭ ‬لتحقيق‭ ‬أهداف‭ ‬مُحدَّدة،‭ ‬وتنظم‭ ‬المعلومات‭ ‬اللغوية‭ ‬والاحتفاظ‭ ‬بها‭ ‬داخل‭ ‬العقل،‭ ‬وتيسير‭ ‬تذكُّرها‭ ‬عند‭ ‬الحاجة‭ ‬إليها‭.‬

وهي‭ ‬إحدى‭ ‬الإستراتيجيات‭ ‬التدريسية‭ ‬التي‭ ‬تنشِّط‭ ‬العمليات‭ ‬العقلية‭ ‬المتنوعة؛‭ ‬سواء‭ ‬العُليا‭ ‬منها،‭ ‬أو‭ ‬الدُّنيا؛‭ ‬مثل‭: ‬التذكُّر،‭ ‬والفهم،‭ ‬والتحليل،‭ ‬والتركيب،‭ ‬والتقويم،‭ ‬كما‭ ‬تعملُ‭ ‬على‭ ‬توليد‭ ‬الأفكار‭ ‬وإنتاج‭ ‬عَلَاقات‭ ‬بين‭ ‬الأفكار‭ ‬والأشياء‭ ‬والظواهر،‭ ‬والربط‭ ‬بينها‭ ‬في‭ ‬صُوْرَة‭ ‬جديدة‭. ‬تختصرُ‭ ‬خطوات‭ ‬إستراتيجية‭ ‬في‭ ‬حروف‭ ‬دلالية‭ (‬SQ3R‭) ‬وهذه‭ ‬الحروف‭ ‬تُمثِّل‭ ‬خمس‭ ‬خطوات‭ ‬متتالية؛‭ ‬هي‭:‬

الخطوة‭ ‬الأولى‭ ‬تمثل‭ ‬الحرف‭ ‬S‭ – ‬Survey‭  ‬ويعني‭: ‬تصفُّح‭ ‬أو‭ ‬استعرض،‭ ‬وتعني‭: ‬استطلاع‭ ‬أو‭ ‬مسح‭ ‬أو‭ ‬تصفُّح‭ ‬المادة‭ ‬التي‭ ‬تنوي‭ ‬قراءتها؛‭ ‬وذلك‭ ‬بالنظر‭ ‬إلى‭ ‬جميع‭ ‬العناوين‭ ‬الواردة‭ ‬في‭ ‬الكتاب،‭ ‬وقراءة‭ ‬الخلاصة‭ ‬الواردة‭ ‬في‭ ‬نهايته‭ (‬إن‭ ‬وُجِدت‭)‬،‭ ‬وقراءة‭ ‬الفقرة‭ ‬الأولى‭ ‬والنظر‭ ‬إلى‭ ‬الكلمات‭ ‬البارزة،‭ ‬وهذه‭ ‬العملية‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تستغرق‭ ‬وقتًا‭ ‬طويلاً؛‭ ‬بل‭ ‬تُهيِّئ‭ ‬القارئ‭ ‬نفسيًّا‭ ‬وعقليًّا‭ ‬للمادة،‭ ‬وتحوِّل‭ ‬قراءته‭ ‬إلى‭ ‬قراءة‭ ‬هادفة،‭ ‬وتجعله‭ ‬يتعرَّف‭ ‬مُسبقًا‭ ‬على‭ ‬الأفكار‭ ‬والموضوعات،‭ ‬ويكوِّن‭ ‬فكرة‭ ‬عامة‭ ‬عن‭ ‬طبيعة‭ ‬المادة‭ ‬التي‭ ‬سيقرؤها،‭ ‬وتجعل‭ ‬قراءته‭ ‬تسير‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬إلى‭ ‬الخاص،‭ ‬تماشيًا‭ ‬مع‭ ‬مبادئ‭ ‬التعلم‭ ‬النفسية‭. ‬وحاولنا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الخطوة‭ ‬أنْ‭ ‬يتعرَّف‭ ‬القارئ‭ ‬على‭ ‬النص‭ ‬الذي‭ ‬يقرؤه؛‭ ‬من‭ ‬خلال‭: ‬عنوانه،‭ ‬والأفكار‭ ‬الرئيسة‭ ‬لفقراته؛‭ ‬بحيث‭ ‬يُجيب‭ ‬عن‭ ‬السؤالين‭:‬

1-‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬يتحدَّث‭ ‬النَّصُّ؟

2-‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬تتحدَّث‭ ‬الفقرة‭ ‬الأولى؟‭….. ‬الثانية؟

الخطوة‭ ‬الثانية‭: ‬الحرف‭ ‬Q‭ – ‬Question؛‭ ‬ويعني‭: ‬اسأل‭. ‬

بعد‭ ‬تكوين‭ ‬فكرة‭ ‬عامَّة‭ ‬عن‭ ‬المادة‭ ‬المقروءة،‭ ‬ولكي‭ ‬تتحوَّل‭ ‬إلى‭ ‬هادفة،‭ ‬يضع‭ ‬القارئ‭ ‬أسئلة‭ ‬حول‭ ‬المادة؛‭ ‬فيضع‭ ‬سؤالاً‭ ‬حول‭ ‬العنوان،‭ ‬وأسئلة‭ ‬حول‭ ‬العناوين‭ ‬الجانبية‭ ‬إن‭ ‬وُجِدت‭ ‬،‭ ‬أو‭ ‬حول‭ ‬الأفكار‭ ‬التي‭ ‬دوَّنها؛‭ ‬هذه‭ ‬الأسئلة‭ ‬تولِّد‭ ‬لدى‭ ‬القارئ‭ ‬حَافزًا‭ ‬للقراءة،‭ ‬وتُساعد‭ ‬فيما‭ ‬بعد‭ ‬على‭ ‬تذكر‭ ‬المقروء،‭ ‬وإبراز‭ ‬النِّقاط‭ ‬والأفكار‭ ‬المهمة‭ ‬في‭ ‬النص‭.‬

الخطوة‭ ‬الثالثة‭:‬‭ (‬3R‭) ‬وتعني‭:‬

1-‭ ‬R‭ – ‬READ‭: ‬اِقرأ‭.‬

2-‭ ‬R‭ – ‬RESITE‭: ‬سمِّع‭.‬

3-‭ ‬R‭ – ‬REVIEW‭: ‬راجِع‭.‬

‭* ‬وهذه‭ ‬المرحلة‭ ‬أثناء‭ ‬القراءة‭ -‬مرحلة‭ ‬القراءة‭ ‬العميقة‭- ‬تكون‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عمليات‭ ‬ثلاث؛‭ ‬هي‭:‬

1-‭ ‬اقرأ‭ (‬Read‭):‬‭ ‬بعد‭ ‬عملية‭ ‬التصفُّح‭ ‬ووضع‭ ‬الأسئلة،‭ ‬يبدأ‭ ‬القارئ‭ ‬بقراءة‭ ‬المادة‭ ‬بشكل‭ ‬مركَّز‭ ‬وعميق؛‭ ‬بهدف‭ ‬الإجابة‭ ‬عن‭ ‬جميع‭ ‬الأسئلة‭ ‬التي‭ ‬أثارها‭ ‬ويرغب‭ ‬في‭ ‬الإجابة‭ ‬عنها،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬يتذكَّر‭ ‬القارئ‭ ‬الأسئلة‭ ‬حسب‭ ‬ترتيبها،‭ ‬وأن‭ ‬يقرأ‭ ‬المادة‭ ‬بالتدريج،‭ ‬ويتأكد‭ ‬أنَّ‭ ‬لديه‭ ‬الإجابة‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬سؤال‭ ‬أثناء‭ ‬القراءة‭.‬

2-‭ ‬تسميع‭ (‬Recite‭):‬‭ ‬بعد‭ ‬الفراغ‭ ‬من‭ ‬قراءة‭ ‬المادة‭ ‬المقرَّر‭ ‬قراءتها،‭ ‬يضع‭ ‬القارئ‭ ‬الكتاب‭ ‬جانبًا،‭ ‬ويحاول‭ ‬أن‭ ‬يستذكر‭ ‬ما‭ ‬قرأ،‭ ‬وأن‭ ‬يجيب‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬سؤال‭ ‬طرحه‭ ‬على‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬الخطوة‭ ‬الثانية،‭ ‬ويُمكن‭ ‬استعمال‭ ‬كلمات‭ ‬القارئ‭ ‬الخاصة‭ ‬للإجابة‭ ‬بدلًا‭ ‬من‭ ‬الرجوع‭ ‬إلى‭ ‬كلمات‭ ‬الكتاب‭.‬

إنَّ‭ ‬عمليةَ‭ ‬الاستذكار‭ ‬هنا‭ ‬مُهمَّة‭ ‬جدًّا،‭ ‬وأهم‭ ‬من‭ ‬قراءة‭ ‬المادة‭ ‬مرَّة‭ ‬ثانية،‭ ‬بل‭ ‬تكاد‭ ‬تكون‭ ‬شرطًا‭ ‬مُسبقًا‭ ‬لقراءة‭ ‬المادة‭ ‬مرَّة‭ ‬ثانية؛‭ ‬لأنَّ‭ ‬ذلك‭ ‬نشاط‭ ‬عقلي‭ ‬يُساعد‭ ‬على‭ ‬التذكر‭ ‬مدَّة‭ ‬أطول،‭ ‬ويُشكِّل‭ ‬أساسًا‭ ‬جيدًا‭ ‬لفهم‭ ‬الفقرات‭ ‬اللاحقة‭ ‬ويزوِّد‭ ‬بتغذية‭ ‬راجعة‭.‬

3-‭ ‬راجع‭ (‬Review‭):‬‭ ‬النسيان‭ ‬أمرٌ‭ ‬طبيعيٌّ‭ ‬لدى‭ ‬القارئ،‭ ‬ويُمكن‭ ‬أن‭ ‬يحدث‭ ‬أحيانًا‭ ‬بعد‭ ‬ثوانٍ‭ ‬قليلة‭ ‬من‭ ‬القراءة؛‭ ‬لذا‭ ‬وجب‭:‬

أولاً‭:‬‭ ‬العودة‭ ‬للإجابة‭ ‬في‭ ‬الكتاب‭ ‬لكل‭ ‬سؤال‭ ‬لم‭ ‬ينجح‭ ‬القارئ‭ ‬في‭ ‬استذكاره‭ ‬في‭ ‬الخطوة‭ ‬الأخيرة‭.‬

ثانيًا‭:‬‭ ‬مُرَاجعة‭ ‬المادة‭ ‬كليًّا‭ ‬وعلى‭ ‬الفور،‭ ‬وكذلك‭ ‬إجراء‭ ‬مراجعة‭ ‬لاحقة‭ ‬دورية‭ ‬للمقروء‭.‬

أهمية‭ ‬إستراتيجية‭ ‬SQ3R‭:‬

‭ – ‬النظام‭ ‬القرائي‭ ‬SQ3R‭ ‬يُحقِّق‭ ‬فاعلية‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬مهارات‭ ‬الفهم‭ ‬القرائي‭ ‬لدى‭ ‬القارئ‭ ‬والدارس‭.‬

‭ – ‬تنمِّي‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬التوقُّع،‭ ‬وإنتاج‭ ‬الأفكار،‭ ‬والتفكير‭ ‬المتشعِّب،‭ ‬خاصَّة‭ ‬في‭ ‬خطوات‭ ‬النظرة‭ ‬العامة‭ ‬للنص‭.‬

‭ – ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬التعلم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التكرار‭ ‬المستمر‭ ‬للمعلومات‭ ‬في‭ ‬كلِّ‭ ‬خطوة‭ ‬من‭ ‬خطواتها؛‭ ‬للتأكيد‭ ‬وترشيح‭ ‬المعلومات‭.‬

حاولتُ‭ ‬تطبيقَ‭ ‬هذه‭ ‬الإستراتيجية‭ ‬وفقًا‭ ‬لما‭ ‬يتناسب‭ ‬مع‭ ‬القارئ‭ ‬والدارس،‭ ‬واخترتُ‭ ‬سورة‭ ‬الكوثر‭ ‬أنموذجًا،‭ ‬ويستطيع‭ ‬القارئ‭ ‬تطبيقَ‭ ‬هذه‭ ‬الإستراتيجية‭ ‬على‭ ‬نُصُوصه‭ ‬القرائية،‭ ‬وعلى‭ ‬الكتب‭ ‬التي‭ ‬ينوي‭ ‬اختيارها،‭ ‬ونحن‭ ‬على‭ ‬مشارف‭ ‬معرض‭ ‬مسقط‭ ‬الدولي‭ ‬للكتاب‭.‬

قراءة‭ ‬سورة‭ ‬الكوثر‭ ‬باستخدام‭ ‬إستراتيجية‭ ‬SQ3R

أولاً‭:‬‭ ‬مرحلة‭ ‬ما‭ ‬قبل‭ ‬القراءة‭: ‬الاستعراض‭ ‬والمسح

سورة‭ ‬الكوثر‭: “‬إِنَّا‭ ‬أَعْطَيْنَاكَ‭ ‬الْكَوْثَر‭ * ‬فَصَلِّ‭ ‬لِرَبِّكَ‭ ‬وَانْحَر‭ * ‬إِنَّ‭ ‬شَانِئَكَ‭ ‬هُوَ‭ ‬الأَبْتَر‭”.‬

S‭ (‬المسح‭):‬

1-‭ ‬ثلاث‭ ‬آيات‭.‬

2-‭ ‬فاصلة‭ ‬الراء‭.‬

3-‭ ‬10‭ ‬كلمات‭.‬

Q‭ (‬الأسئلة‭ ‬الأولية‭):‬

1-‭ ‬ما‭ ‬الكوثر؟

2-‭ ‬ما‭ ‬مُناسبة‭ ‬السورة؟‭ ‬

3-‭ ‬مَن‭ ‬الأبتر؟‭ ‬

4-‭ ‬مَاذا‭ ‬تعني‭ ‬كلمة‭ “‬الشانئ‭”‬؟

ثانيًا‭:‬‭ ‬مرحلة‭ ‬القراءة‭ (‬3R‭):‬

‭(‬R1‭): ‬القراءة‭ ‬العميقة‭ ‬للسورة‭ ‬ومحاولة‭ ‬الإجابة‭ ‬عن‭ ‬الأسئلة‭ ‬بعُمق

‭ – ‬سورة‭ ‬الكوثر،‭ ‬سورة‭ ‬مكيَّة،‭ ‬تتكوَّن‭ ‬من‭ ‬ثلاث‭ ‬آيات،‭ ‬ومجموع‭ ‬كلماتها‭ ‬عشر‭ ‬كلمات،‭ ‬فاصلتها‭ ‬حرف‭ ‬الراء‭.‬

الكوثر‭: ‬الخير‭ ‬الكثير،‭ ‬ومنه‭ ‬نهر‭ ‬بالجنة‭.‬

‭ – ‬مُناسبة‭ ‬سورة‭ ‬الكوثر‭ (‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬المناسبة‭).‬

‭ – ‬توضيح‭ ‬معاني‭ ‬وأفكار‭ ‬السورة‭ ‬الرئيسة‭ ‬والفرعية،‭ ‬ومقاصدها‭.‬

‭ – ‬أهم‭ ‬العبادات‭ ‬والربط‭ ‬بينها‭.‬

جاء‭ ‬التعبير‭ ‬بلفظ‭ ‬الربوبية‭ ‬دون‭ ‬غيره‭ ‬من‭ ‬الألفاظ،‭ ‬فما‭ ‬السر‭ ‬في‭ ‬ذلك؟

ما‭ ‬السر‭ ‬في‭ ‬تخصيص‭ ‬هاتين‭ ‬العبادتين‭ ‬في‭ ‬الذكر‭ ‬دون‭ ‬غيرهما‭ ‬من‭ ‬العبادات‭: ‬الصلاة‭ ‬والنحر؟

‭* ‬ما‭ ‬الفارق‭ ‬بين‭ ‬النحر‭ ‬والذبح؟

‭* ‬ما‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬الشانئ‭ ‬والأبتر؟

‭* ‬لماذا‭ ‬قال‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬أعطيناك،‭ ‬ولم‭ ‬يقل‭ ‬آتيناك؟

‭(‬R2‭): ‬التسميع‭ ‬والاسترجاعبعد‭ ‬الإجابة‭ ‬عن‭ ‬الأسئلة،‭ ‬عليك‭ ‬أن‭ ‬تحاول‭ ‬استذكار‭ ‬المادة‭ ‬المقروءة‭ ‬والمحلَّلة‭ ‬بطريقة‭ ‬صحيحة،‭ ‬والمكتوبة‭ ‬بطريقة‭ ‬مُرتَّبة‭ ‬ومنظَّمة‭.‬

‭(‬R3‭): ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬مرحلة‭ ‬القراءة

التسميع،‭ ‬وتساعدك‭ ‬على‭ ‬تثبيت‭ ‬معلوماتك؛‭ ‬فحاول‭ ‬ربط‭ ‬كل‭ ‬معلومة‭ ‬برمز‭ ‬أو‭ ‬فكرة‭.‬

‭* ‬الأفضل‭ ‬أن‭ ‬تضع‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬القراءة‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الاستنتاجات‭ ‬وحقائق‭ ‬تقصيتها،‭ ‬وأخبارًا‭ ‬وفوائد‭ ‬عرفتها‭.. ‬مثلاً‭: ‬يُمكنك‭ ‬كتابة‭ ‬مجموعة‭ ‬نقاط‭ ‬تعلمتها‭ ‬من‭ ‬السورة‭:‬

‭ – ‬البشارة‭ ‬حافز‭ ‬نفسي‭ ‬كبير‭: ‬فعلى‭ ‬المسلم‭ ‬دوماً‭ ‬أن‭ ‬يتذكَّر‭ ‬البشائر‭ ‬والوعود‭ ‬القرآنية‭ ‬حتى‭ ‬يستطيع‭ ‬أن‭ ‬يواصل‭ ‬ويستمر‭.‬

‭ – ‬أُمِرَ‭ ‬النبي‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬بالشكر‭ ‬لله‭ ‬تعالى،‭ ‬وفي‭ ‬ذلك‭ ‬تعليم‭ ‬للأمَّة‭ ‬في‭ ‬خطاب‭ ‬شخصه‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم؛‭ ‬فنحن‭ ‬أولى‭ ‬بهذا‭ ‬الأمر‭ ‬والحضِّ‭ ‬عليه‭.‬

‭ – ‬السُّورة‭ ‬تعطي‭ ‬المؤمن‭ ‬قوَّة‭ ‬وهِمَّة‭ ‬لمواصلة‭ ‬طريق‭ ‬الكفاح‭.‬

‭ – ‬هذه‭ ‬السورة‭ ‬تُعلِّمنا‭ ‬أنَّ‭ ‬مقياس‭ ‬الذكر‭ ‬بعد‭ ‬المَمات‭ ‬ليس‭ ‬بكثرة‭ ‬الأولاد،‭ ‬وإنما‭ ‬بما‭ ‬للإنسان‭ ‬من‭ ‬أعمال‭ ‬صالحات‭ ‬وآثار‭ ‬طيبة،‭ ‬يرفعه‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬بها‭.‬

‭- ‬ العطاء‭ ‬الجميل‭ ‬يُقابله‭ ‬عطاء‭ ‬أجمل‭ ‬ووفاء‭ ‬أزين‭.‬

تقصي‭ ‬حقيقة‭: ‬ما‭ ‬علاقة‭ ‬سورة‭ ‬الكوثر‭ ‬بالسورة‭ ‬التي‭ ‬قبلها؟‭ (‬سورة‭ ‬الماعون‭)‬؟

186 total views, 2 views today