أشرف‭ ‬العاصمي


سهم‭   ‬على‭   ‬نحر‭   ‬الرضيع‭   ‬ينام

ويد‭      ‬السماء‭     ‬محبة‭     ‬ووئام

يغفو‭  ‬على‭  ‬حضن‭  ‬الحسين‭  ‬مباركا

وتطير‭   ‬من‭   ‬بهو‭   ‬الضياء‭   ‬حمام

لما‭    ‬أتى‭    ‬للماء‭    ‬يطلب‭   ‬ورده

الكون‭     ‬هلل‭    ‬والفضاء‭    ‬غمام

هتان‭     ‬يغدق‭     ‬بالمودة‭   ‬والنقا

وطفاؤه‭     ‬نور‭     ‬هدى‭     ‬وهيام

لله‭     ‬من‭    ‬قوم‭    ‬أتاهم‭    ‬راجلا

يمشي‭    ‬الحسين‭    ‬براحتيه‭   ‬غلام

سر‭   ‬من‭  ‬المولى‭  ‬اصطفاه‭  ‬ليرتقي

آل‭     ‬المحبة‭    ‬،‭    ‬إنهم‭    ‬لكرام

قال‭   ‬الحسين‭   ‬أتيت‭  ‬أطلب‭  ‬ماءكم

هذا‭  ‬الرضيع‭  ‬أليس‭  ‬منه‭  ‬سلام‭   ‬؟‭!‬

ما‭   ‬أبعد‭   ‬اللحظات‭  ‬يرقبها‭  ‬الونا

إذ‭     ‬جاء‭    ‬سهم‭    ‬غادر‭    ‬مقدام

نحر‭   ‬الرضيع‭   ‬من‭  ‬الوريد‭  ‬فشقه

هل‭  ‬سوف‭  ‬تنجب‭  ‬مثله‭ ‬الأرحام‭  ‬؟‭!‬

حضن‭ ‬الحسين‭ .. ‬أما‭ ‬لحضنك‭ ‬حرمة

تجري‭    ‬دماء‭   ‬الغدر‭   ‬فيه‭   ‬تسام

عجبا‭  ‬لهم‭  ‬،‭  ‬إذ‭  ‬كيف‭  ‬قلب‭ ‬مؤمن

يغتال‭   ‬طفلا‭   ‬،‭  ‬هكذا‭  ‬الإقدام‭   ‬؟‭!‬

رفع‭  ‬الحسين‭  ‬دم‭ ‬الرضيع‭ ‬إلى‭ ‬السما

فاستقبلته‭        ‬يحفه‭        ‬الإكرام

لم‭  ‬تجر‭  ‬منه‭  ‬على‭  ‬البسيطة‭  ‬قطرة

ضن‭    ‬الفضاء‭    ‬به‭    ‬فعز‭   ‬مقام

يا‭    ‬أيها‭   ‬القمر‭   ‬المسافر‭   ‬غربة

في‭      ‬عالم‭      ‬أبطاله‭      ‬أقزام

حلق‭    ‬لتصنع‭   ‬في‭   ‬البرية‭   ‬فيلقا

فمداك‭    ‬فجر‭   ‬ساطع‭   ..    ‬أنسام

تلك‭   ‬الطفولة‭   ‬في‭   ‬مرايا‭   ‬مجدنا

عزفت‭  ‬رياح‭  ‬النصر‭  ‬،‭ ‬ليس‭ ‬تضام

انظر‭    ‬بغزة‭   ‬كيف‭   ‬طفل‭   ‬واحد

يخشاه‭    ‬جيش‭   ‬عارم‭   ‬وهمام‭   !‬

انظر‭   ‬بغزة‭   ‬عزة‭   ‬النصر‭   ‬الذي

قد‭   ‬أثلوه‭  ‬ونحن‭  ..  ‬نحن‭  ‬نيام‭  !‬

‭ ‬

بغداد‭    ‬من‭    ‬قلق‭   ‬أصلي‭  ‬خائفا

ما‭    ‬زال‭    ‬وجهك‭    ‬ظله‭   ‬إظلام

ثارت‭   ‬مطامع‭   ‬حاقدين‭  ‬فزمجروا

خلف‭    ‬الرياح‭   ‬لكي‭   ‬يهب‭   ‬قتام

ساروا‭     ‬يظللهم‭     ‬هباء‭    ‬مطلق

أيامهم‭    ..    ‬ما‭    ‬عادت‭    ‬الأيام

ماذا‭   ‬ستكتب‭   ‬أيها‭   ‬التاريخ؟‭  ‬هل

أيضا‭   ‬ترى‭  ‬قد‭  ‬تكذب‭  ‬الأقلام‭  ‬؟‭!‬

ستمل‭     ‬صدقني‭    ‬فسجل‭    ‬هانئا

أن‭   ‬البطولة‭   ‬وحدها‭   ‬الأحلام‭  ..‬

‭+++++++‬

233 total views, 2 views today