علي‭ ‬مكي‭ ‬الشيخ

حينما‭ ‬زارتني‭ ‬على‭ ‬غفلة‭ ‬من‭ ‬حبها ‭..‬ وجدتها‭ ‬داخلي
فانزلقت‭ ‬على‭ ‬حمئي‭ ‬مستيقظا‭ ‬بها‭ ‬نبضا‭ ‬و‭ ‬إيقاعا‭ ‬منفردا‭ ‬بي‭..‬
صوت
كرائحة‭ ‬الكثافة‭ ‬يهبط
وحيا ‭ )‬لفيروز)‭ ‬الحكايا‭ ‬يبسط
يا‭ ‬سر‭. ‬ذاكرة‭ ‬الهيام‭..‬
بكأسنا
من‭ ‬كان‭ ‬قرب‭  ‬حبيبه
كم‭ ‬يغبط
تتسلقين‭..‬
نوافذ‭ ‬المعنى‭ ‬بشهقة
عازف‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬لحن
ينشط
تتورط‭ ‬الكلمات
كيف‭ ‬تصوغني‭..‬
وأنا‭ ‬بغمزة‭ ‬جفنها‭ ‬متورط
تتبوصلين
على‭ ‬جهات‭ ‬شهيتي
والقلب‭ ‬لو‭ ‬تدرين‭..!!‬
باسمك‭ ‬يضبط
لو‭ ‬فتشوا
سهر‭ ‬الكؤوس‭ ‬على‭ ‬فمي
لرأوا‭..‬مساءك‭..‬
داخلي‭ ‬يتمغط
نقط‭ ‬على‭ ‬جوع
الكلام‭..‬تقول‭ ‬لي
شفتاك‭..‬ما‭ ‬أشهاك‭ ‬حين
تنقط
أسماعنا
للريح‭..‬
صفحة‭ ‬شاعر‭..‬
يمحو‭..‬ولا‭ ‬يمحى‭ ‬به
ويشخبط
ولقد‭ ‬تناثرنا‭..‬
خرائط‭..‬في‭ ‬الهوى
لكنها‭..‬
جمعت
هوانا‭..‬
‭”‬م
س
ق
ط‭”‬

786 total views, 5 views today