الدكتور محمد حسين قطناني
خبير التربية الخاصة / جمعية رعاية الاطفال المعوقين


تعتبر الحركة المفرطة عند الأطفال في فترة الاجازة أمرًا محبطًا بالنسبة لبعض الأمّهات والاباء. في هذا الوقت تخطئ الأسر في التفريق بين النشاط الزائد عند الطفل وسوء التصرّف، فتتجه الاسرة الى العقاب، لأنهم لا يدركون أنّهم يعاقبون ابنهم بسبب تصرّفات لا يستطيع التحكمّ بها ولا حتّى فهمها، وهنا سيشعر الابن بالذنب وسوء المعاملة. مما يؤدي الى  زيادة عدائيته وأكثر وحركة من قبل . لذا، يجب أن تكون الاسرة على ثقة يقين بأنّ تصرّفات ابنهم هي ناتجة عن اضطراب النشاط المفرط وليس من طبعه أن يكون متمرّدًا ويعصي أوامرك.

هنا آثرت أن أقدم هذه الارشادات التالية لكي نساعد الاسرة والطفل في الخروج من هذا المأزق.

أولاً: – ضرورة فهم حالة النشاط المفرط عند الأطفال:

       تأتي هذه الخطوة المهمة للتعامل مع أي مشكلة ابنك في قدرتك على فهم واستيعاب لماذا هذا النشاط. هنا على الاسرة أن تتيقن أنّ ابنها لا يعصي الأوامر أو يسيء التصرّف طوعًا، لأنهّ لا يعرف كيفيّة القيام بذلك حتّى لو أراد فهو يعاني من اختلال في الوظائف التنفيذية مثل القدرة على التخطيط المُسبق والسيطرة على انفعالاته وإنهاء واجباته وغيرها. وبما أنّه لا يملك القدرة على أداء كل هذه الوظائف، فيجب على افراد الاسرة أن تقوم بها بدلاً عنه إلى أن يتعلّم تدريجيًا كيفيّة إدارتها بمفرده.

  • التركيز على انجازات وايجابيات الطفل وليس على عجزه:

لا بد أن نعرف ان الطفل كثير الحركة يعاني من صعوبة في انجاز واجبات بشكل مقبول كما يعاني أيضًا من كثرة النسيان. فبدلاً من التركيز على عجزه، لابد من مدحه وتكريمه على الأعمال التي أنجزها أو حاول انجازها مهما كانت صغيرة مثل وضع ملابسه في الغسيل بعد الانتهاء من الاستحمام، وإنهاء وجبة طعامه من دون الالتهاء باللعب، وتنظيف أسنانه، وهلّم جرّا. من المهم جدًّا أن نظهر للطفل اننا نؤمن بقدراته وتقدريّن مجهوده.

  • ضرورة تبسيط الأمور للطفل:

علينا ألا نتوقع الكثير من الطفل لأنّه قد لا يستطيع تحقيق هذه التوقعات. أقترح عليك أن تولي له بعض المهمّات حسب قدرته مثلًا: يمكنك أن تسجليّه في نشاط معيّن أو نوع من الرياضة ولكن ليس في أنشطة متعددّة. هناك أمر أخير يجب أن تعرفيه وهو أنّ الطفل مفرط النشاط قد يستغرق وقتًا أطول من أشقائه للانتهاء من واجباته المنزلية، والعشاء، والاستحمام.

  • استخدام العقاب المناسب:

 يجب أن نشجع الطفل كلّما قام بعمل جيّد وهذا مهم جدا، كما نفعل أثناء تأديبه عندما يسيء التصرّف. نشرح له مسبقًا العواقب التي تنتج عن سوء التّصرف ونستخدم معه الحرمان من امتيازاته كعقاب. ولكي يتمكّن من فهم أفعاله، نسأل الطفل عن الخطأ الذّي ارتكبه وكان السببّ في معاقبته وما الذي كان يجب أن يفعله. كما يجب أن نبتعد عن أي محيط أو موقف قد يدفعه الى التصرف في شكل غير ملائم.