سعيدة‭ ‬بنت‭ ‬خاطر‭ ‬الفارسي
—————————-

هواكِ‭ ‬شذى‭ ‬الروح‭ ‬ِ‭ ‬يا‭ ‬سلطنـَهْ‭  
تجذَّرَ‭  ‬في‭ ‬القلبِ‭  ‬واستوطنـَهْ

سلامٌ‭   ‬لأرضك‭    ‬أنـَّىَ‭   ‬أكونُ‭    
تشرَّبَ‭ ‬جلدي‭  ‬هوى‭  ‬العَمننـَهْ

سلامٌ‭   ‬لسلطاننا‭ ‬،‭ ‬حيث‭  ‬مدتْ‭    
أياديه‭  ‬أثمارَها‭    ‬المُحسنـَهْ‭ 

بغرسه‭ ‬أبدلَ‭  ‬قحطَ‭ ‬القلوبِ‭      
وروداً‭  ‬نباهي‭   ‬بها‭   ‬البستنـَهْ

تدثرتَ‭ ‬بالصدق‭ ‬ِعباءة‭ ‬َ‭ ‬فعلٍ‭   
وحمداً‭ ‬هو‭ ‬العطرُ‭  ‬والسوسنـَهْ

حروفاً‭     ‬يرطبَها‭   ‬اسمُكم‭  
قصيداً‭   ‬تغنتْ‭   ‬به‭   ‬الألسنـَهْ

فأيانَ‭   ‬سرتم‭   ‬شمالاً‭   ‬و‭ ‬شرقاً‭   
تبارككم‭   ‬صحوةُ‭  ‬السلطنـَهْ‭ ‬

إذا‭    ‬رفـَّتْ‭    ‬أنوارُكم‭    ‬حولـَها‭    
تخضّر‭  ‬من‭  ‬خطوكم‭  ‬أمكنـَهْ

تيمنتِ‭    ‬الأرضُ‭  ‬مُذ‭   ‬جئتـَها‭  
تسابقُ‭  ‬دعوتـُها‭   ‬المئذ‭ ‬نـَهْ

مسحتمُ‭   ‬غبارَ‭  ‬التخلفِ‭  ‬عنها‭   
و‭ ‬كانتْ‭  ‬جراحاتـُها‭  ‬مثخـَنـَهْ

كأنَّ‭   ‬عُمانَ‭     ‬تنادي‭  ‬فتاها‭     
الذي‭ ‬أمَّنَ‭  ‬الظبيَ‭  ‬واستأمَنـَهْ

وأمَّنَ‭     ‬كلَّ‭   ‬شريدٍ‭    ‬شقيٍّ‭     
طوى‭ ‬الأرضَ‭ ‬يَنشِدُها‭ ‬مأمنـَهْ

يناديكَ‭ ‬بحرٌ‭ ‬وصخرٌ‭ ‬ونخلٌ‭    
وحبةُ‭ ‬رملٍ‭ ‬بكم‭   ‬مؤمنـَهْ‭ ‬

تنادي‭   ‬وتعلمُ‭    ‬أنكَ‭   ‬آتٍ‭    
لتقبسَ‭ ‬من‭   ‬فجرها‭ ‬أحسنـَهْ

بنبضِ‭   ‬قلوبنا‭   ‬يا‭   ‬سيدي‭    
محبتـُكم‭    ‬تبقى‭    ‬مستوطِنـَهْ

فبالحبِّ‭ ‬دانتْ‭   ‬قلوبُ‭ ‬الرعية‭ ‬ِ‭   
وبالحبِّ‭ ‬دامتْ‭ ‬لكم‭ ‬هيمنـَهْ

دعاءٌ‭ ‬تفجّرَ‭ ‬صدقَاً‭ ‬سخياً‭      
{جُعلتم من الخلدِ في الميمَنـَهْ}

سلامٌ‭   ‬لقابوسَ‭ ‬يسعى‭ ‬لمجدٍ‭        
تهادى‭ ‬تسطرُه‭ ‬الأزمنـَهْ

سلامٌ‭ ‬بلادي‭ … ‬اكتحلتُ‭ ‬ثراكِ‭       
وعيني‭ ‬بكحلِ‭ ‬الثرى‭ ‬مُدمنـَه

‭—————–‬

190 total views, 2 views today