لمياء القبطان

أمام العالم  

وقف محمد يلقي السلام

قائلاً بكل شموخ

هل تعلمون !!!

قبل قليل وقع انفجار

وركضتُ مسرعاً نحو الدار

وجدتهُ قد صار حُطام

بأيدي الصهاينة الأشرار

تحطمت فيه الجُدران

وتكسرت كُل النوافذ

واقتُلعت الابواب

وجدتُ أُمي تحت الأنقاض نائمة

وبحجرها اخي الصغير

قد تصبّغ من غبار الركام

وأبي تحول الى اشلاء

فقد زلزل المكان

كيف نغدو!!

دُهست آمالنا تحت اقدام الوعود

فمن غزة تُسرد حكاياتُ الصمود

فهاذا الطفلُ يحكي أقصوصتهُ الحزينة

وذلك ينشِد فوق جثمانَ اخيه

وتلك تلوذ بدميتها في ذهول

لقد تعبنا !!!

وسكتت حناجرنا !!

لم يعد هناك طيرٌ يُغرد!!!

فقط آهات وبكاء الرضع

مأساة الحصار الشديد

لا مأوى ولا مأكل ؟!!!

نحن اطفال غزة

نتمنى بكل عِزه

ان نعيشَ بسلام

وان يفك عنا الحصار

ونعود لأحضان الدار

لا لدوي القنابل

لا لأصوات الرصاص

لا لأخبار القتال

نحن في سجن كبير

هل لنا من مُعين

غير رب العالمين

حُلمي ان أعيش

وأُشرقُ كالشمس

وأواصل المَسير

وأرسُمُ خارطة الحياة

رَغم الجِراح والصِعاب سأَحيا

وستبزغ فجر الحُرية

واعودُ لمدرستي

اتعلم منها درسي

لأُضئَ نور الصمود لبلدي

وانشر فيها الورود

واحملُ روحي وجسدي

فانا لا اهاب اليهود ..

4,014 total views, 5 views today