رانية جمال الدين 
كاتبة من سوريا – إجازة في الأدب العربي


يا عمانَ الطِّيبِ
يا روضَ الزهر
يا جبينَ العزِّ لو هان القدر
ما لعينيك
مواسمُ من ذهول
فاغفري يا أختُ
دمعاً ما صبر
أي حزن جال في أقدارنا
ضاق فيه الصدرُ
والقلبُ انفطر
يا رسولَ السلم يا حامي الحمى
يا سليل المجدِ
يا سيف الظفر

***

أيُّها الحاضر ما حضرَ الدعاء
أي بوحٍ فيكَ
للحب اختصر
قد قضت يمناك حلما وسنا
فاستراح العطر والنور انهمر

***

وحدها كفاكَ في هذا المدى
تغرسُ الشهبَ
وأخرى تبتكر
قد رأيت الصِّيدَ أهلَها ودعوك
في مرابعها فرادى وزمر

***

عانقوا فيك شموخ العظماء
قصة للمجد يرويها القدر
أيُّهذا القلبُ يغضي دمعَهُ
يرتمي حزنا فيأسوه الخفر
يا لهذا الغيث صفواً وصفاء
من ضفاف الجدث هلَّ وانهمر

***

شدت على حزنٍ صلالةُ نخلةً وأضاء الكونَ
يا أمُ قمر
كفُّك الأخضرُ
ما أعظمَهُ!
يوم بذل الروح للشعب الأغر
من هنا قابوسُ
يا فخرَ البلاد
منذُ أمر اللهِ في الأرضِ استقر
حافظين العهدَ يا أوفى الرِّجال
باذلين النَّفس إن حلّ الخطر

***

يا ترابَكَ، كيف أضحى قبلةً
واستوى اللحدُ سماءً للبشر