ليلى الشيدية


تَهيمُ حروفُ الشِّعْرِ سِحْرًا تراتيلا
جمالٌ وإِبْداعٌ لِلْفَخْرِ عُنواني

فَأَقولُ في شخْصِ الْعظيمِ قصائدي
ويَلْهَجُ بالدُّعاءِ صِدْقًا لِساني

وفاءٌ وإِجْلالٌ وحُبٌّ وعِرْفانٌ
ولا أَبْتغي إِلَّا الدُّعاءَ لِسُلْطاني

فَأَلْبِسْهُ يا ربِّي رِداءَ سَعادةٍ
فَهيْثَمُ عِزُّ الدَّارِ فَخْرٌ لِأَوْطاني

ويا رَحْمةَ اللهِ دِثارًا لِقابوسَ
فَقابوسُ مجْدٌ وعِزٌّ هُوَ الْباني

ويا سَيِّدي هَيثَمُ دُمْ قائِدَ    الْعِزِّ
حماكَ الْإِلهُ من فِتَنِ الزَّمانِ

وإِنِّي على عَهْدِ الْوفاءِ دَوامِيا
فَسِرْ سيِّدي نحْوَ الْعُلا أَيُّها الْحاني

عُمانٌ أَيا سِحْرَ الْهوى وجمالَهُ
أَعمانُ يا عشْقي وبحْري وَشُطْآني

أَيا هَيْثمُ الْمِغْوارُ تَفْديكَ أَرْواحٌ
رَعاكَ الْإِلهُ يا ذُرا الْمجْدِ والشَّانِ

وأَدْعوكَ يا ربِّي لِقابوسَ جَنَّةً
وحِفْظًا لِهَيْثَمَ مَناري وَسُلْطاني

 749 total views,  14 views today