نجوى عبد الله الدرعاوي

معلمة وكاتبة قصص للأطفال


تغرق المدينة في الضّوضاء كلّ مساء،

القمر يعزف وينشد، والنّجوم تتمايل و تنشد معه.

الصّوت صاخب، صاخب جدّا..

غضب الملك وقال: لماذا لا تنام أيّها القمر ؟ وأنت أيّتها النّجوم،

بسببكم فقدْنا الرّاحة والسّلام.

أجاب القمر: لن نتوقّف، ألا يحقّ لنا الفرح والمرح؟

حضر الفتى نعمان، يلبس قبّعة عليها ريش،

حكى للقمر والنّجوم حكاية ليست لطيفة عن قمر مزعج ونجوم غريبة.

لم يعجبوا بالحكاية ولم يستمعوا إلى النهاية،

وعاد الصّخب أقوى فأقوى .

ثمّ جاء الفتى نبهان، ومعه فريق من الفتيان،

وقال: هياّ ننشد مع أصدقائنا النّجوم والقمر،

ونشاركهم الفرح والسّرور.

أنشد الفتيان مع النّجوم والقمر،

تغنوا بالسّماء والأرض والبحر،

وأنشدوا تهويدة لطيفة،

وعندما أحسّوا بالنّعاس،

تثاءبوا ثم تلووا آيات من القرآن،

و استسلموا للنّوم والأحلام.

قال القمر: هدوء هدوء أوقفوا الصّخب!

لندع أصدقاءنا ينامون في سلام.

ردّت النّجوم: نعم نعم، فليناموا في اطمئنان،

ما أجملهم وهم نيام!

من يومها اشتهر نبهان مروّض النّجوم،

وصارت المدينة تنام كلّ ليلة في هدوء وأمان،

بعد أن تنشد مع القمر والنّجوم وتسبح  لله الواحد المنّان .


رابطة ثقافة الطفل العربي
– د. مصطفى عبدالفتاح رئيسا – سوريا
– الناقدة صفاء البيلي – مصر
– المدربة والكاتبة أمينة الرويمي – الجزائر
– الكاتبة والمترجمة أسماء عمارة – مصر
– التربوية الباحثة فاطمة الزعابي – سلطنة عمان

 988 total views,  2 views today

Hits: 90